صحيفة طيبة الآن الإلكترونية » مصادر : أمر سامٍ يحمي المبلغين عن الفساد ويحفظ حقوقهم
thumb thumb
الاخبار
كشافة عمان تزور المعسكر الكشفي لخدمة الحجاج بالمدينة لجنة رعاية السجناء بالمدينة المنورة تطلق حملة لشراء أضحية العيد ملكة المعارض سحر هواش تقيم معرضها بالكويت نقابة البلدية لدولة الكويت حملة حافز : تهدف لتكريم العاملين المميزين في العمل رحلت الشيخة فريحة الأحمد الصباح”الأم المثالية” السجائر الالكترونية تغزو الكبار قبل الصغار السعودية البطالة لن تكون عائق امامنا بحلول عام 2022 المؤسسة الاهلية للأدلاء تستقبل وزير الحج والعمرة لتدشين خدمة الكترونية جديدة الكشافة ترشد أكثر من50 ألف حاجا بالمدينة شرطة المدينة تتمكن من القبض على تشكيل عصابي تخصص في الإعتداء على الأموال ،، قهوة وكتاب،، تواصل فعالياتها في سكة الحجاز بأمر الملك.. استضافة 1000 حاج وحاجة من أسر شهداء مصر وزير الحج والعمرة يتفقد أعمال الحج في المدينة المنورة بكامل جاهزيتها .. شرطة المدينة تستعد لخدمة ضيوف الرحمن أوسمة تميز وتكريم لكشافة الفرق الميدانية بالمدينة هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة تعزز إجراءات خطة تحويل المراكز إلى بيئة رقمية متخصصة . أدلاء المدينة يحتفون بولادة أصغر حاج يشارك والديه المناسك جدة تشهد ختام دورة منهجية الإعداد الفني في كرة القدم قائد كشفي يشيد بدور الكشاف السعودي مع الحجاج   ثقات المدينة الرياضية شريك معتمد للمنظمة السويدية للتدريب والتطوير الرياضي
أخبار طيبة الان..
مصادر : أمر سامٍ يحمي المبلغين عن الفساد ويحفظ حقوقهم

طيبة الأن : 

كشفت مصادر عن صدور أمر من المقام السامي الكريم، يقضي بتوفير الحماية الكافية لكل موظف يتقدم ببلاغ ضد ممارسات الفساد، المالي والإداري بما يضمن عدم التعرض له وظيفيًا أو المساس بميزاته أو حقوقه.

وطالب الأمر السامي الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد “الرفع للمقام السامي عن أي جهة تقوم باتخاذ إجراءات تأديبية بحق أي موظف أو المساس بأي حق من حقوقه أو ميزاته الوظيفية، بسبب تقديمه بلاغًا للجهات المختصة عن ممارسات فساد فيها”.

وجاء الأمر السامي، بعد الاطلاع على كتاب من رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بشأن ما تتلقاه الهيئة من بلاغات من جانب بعض موظفي الجهات المشمولة باختصاصاتها بشأن ممارسات منطوية على فساد مالي أو إداري في تلك الجهات، وما يتعرضون له لاحقًا.

وذكر كتاب رئيس هيئة مكافحة الفساد أنه “عند تنفيذ الهيئة لإجراءات التحري والتحقق من صحة البلاغات المرفوعة لها يردها بلاغات إلحاقيه من هؤلاء الموظفين تشير إلى تضررهم جراء ما أقدموا عليه وذلك باتخاذ إجراءات تأديبية بحقهم من قبل الجهة المبلغ عنها أو حرمانهم من بعض الحقوق أو المزايا الوظيفية ويطلب المبلغون حمايتهم ورفع الضرر عنهم”.

ووفقا للمصادر فقد ورد في كتاب رئيس الهيئة أن “ما يتعرض له المبلغون يتم بالرغم من محافظة الهيئة على سرية هوية المبلغ وبياناته”، مضيفًا أن بعض الجهات تتوصل إلى تحديد هوية المبلغ لاعتبارات متعددة منها اختصاص المبلغ المباشر بالمعلومات المبلغ عنها أو لكون المبلغ طرفاً في الموضوع المبلغ عنه أو سبق قيام المبلغ بإبلاغ جهته عن محل البلاغ دون أن تتم معالجته”

وشدد الأمر السامي على أنه في حال ثبت أن هناك كيدية في البلاغ المقدم، فتتم معاملة المبلغ وفق ما تقضي به قواعد الحد من أثار الشكاوى الكيدية والدعاوى الباطلة الصادرة بقرار مجلس الوزراء رقم 94 بتاريخ 25 / 4 / 1406 هـ، وذلك حتى يتم استكمال اجراءات إصدار نظام حماية الشهود والضحايا ومن في حكمهم وبدء سريانه.

مواضيع ذات صلة
الموضوع التالي : "التعليم" توضّح: لا نيّة لتوظيف
الموضوع السابق : "الحج": إطلاق المسار الإلكتروني

اكتب تعليق