thumb thumb
الاخبار
انقطاع الكهرباء في مناطق شمال المملكة وشركة الكهرباء تعمل على إعادة التيار الكهربائي : الهيئة العامة للرياضة تمنح مكافأة بمبلغ مليون ريال للاعب الكاراتيه محمد عسيري لتحقيه الميدالية الذهبية في الكاراتية مدني المدينة يدعو إلى أخذ الحيطة والحذر نتيجة للتقلبات الجوية المؤثرة انطلاق الدورة الثانية لمهرجان الكويت السينمائي منتخب السامبا بطلاً للسوبركلاسيكو السعودي الدكتور العواجي..ثقافة وفنون المدينة تتميز بطرحها صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان يدشن مركز دعم الجمعيات بإمارة منطقة المدينة المنورة الصحة تضبط مدعي للطب البديل في جازان فيلم (رٌحـماء ) تقدمها اللجنة الخيرية تراحم لرعاية السجناء في جامعة طيبة -شطر السلام بالمدينة المنورة لجنة رعاية السجناء بالمدينة المنورة تقوم بحملة تبرعات لمساعدة أسر السجناء لجنة رعاية السجناء بالمدينة المنورة تقدم شيكات مالية للمفرج عنهم وذويهم لجنة رعاية السجناء والمفرج عنهم وأسرهم بمنطقة المدينة المنورة تقيم لقاء تعريفي عن اللجنة لطالبات جامعة طيبة التهامي يشارك افتتاح معرض خفاق في مركز الفنون ((ويحتفي بسلامة العوفي)) أفتتاح معرض الفنون يبدأ بفن الرشيدي وأبن زرعه أمن الطرق بمنطقة مكة المكرمة يقبض على مواطن بحوزته ٣٤٠ ألف ريال مهربة ثانوية احد بالمدينة المنورة تحتفل بيوم المعلم القنصل العام البريطاني يشيد بالتنظيمات التقنية الحديثة لوزارة الحج والعمره مشكلة تقنية جديدة تجبر ملاك PS4 على إعادة ضبط إعدادات المصنع وحذف محتوى الجهاز بالكامل معالي رئيس المنظمة العربية للسياحة يستقبل وفداً من الغرفة التجارية بمحافظة الزلفي منصة تحتضن ( صناع السعادة )
أخبار طيبة الان..
عاشق الحناكية و الأحلام الوردية

عاشق الحناكية و الأحلام الوردية

بقلم : أحمد بن جزاء العوفي

يقول الطبيب النمساوي سيغموند فرويد “أن الأحلام هي مجموعة من الرغبات والأمنيات التي يرغب الشخص بتحقيقها في حياته ومن شدّة حبه وتعلّقه بهذه الرغبات فإنها قد تأتي إليه بصورة حلم نتيجة التفكير المتكرّر والمستمر في هذه الأمنيات، ممّا يؤدي إلى دمج هذه الأفكار مع الأحلام” وهذا ما حدث مع صحابنا ” عاشق الحناكية ” الذي دائما يردد– غفر الله له – أنها من أجمل بقاع العالم، ولا يمكن أن يغيب عنها فترة طويلة، بل لا يكاد يخلو حديثه اليومي مع الخاصة والعامة وحتى مع بنات أفكاره، وفي وبرامج التواصل من ذكر للحناكية وجمالها مع ما تعانيه من نقص في بعض الخدمات و قصور في بعضها كما يقول ! ، عشقه وهيامه في الحناكية ورغبته الصادقة أن تكون في أحسن حال و أكمله اندمجت مع أحلامه، ليحدثني أكثر من مرة عن الحناكية الجميلة التي دائما يراها في منامه ، المشرقة بنظافتها ، بشوارعها الواسعة الرائعة الزاهية ، وأشجارها الوارفة ، أرصفة مزروعة منمقة ، إنارة متكاملة زادت جمالها جمالاً ، منازلها كأنما نبتت من الأرض ، فلا ملوثات للبصر ، بحدائق ( ذات بهجة ) مسطحات خضراء ، ملاعب و ملاهي، تسر الناظر وتسعد الخاطر ، وفي أنحائها و حول أحيائها أشجار مثمرة مزهرة يعطر عبقها الأجواء. متمنيا أن لا يستيقظ من هذا المنام الجميل حتى لا يعود للواقع المر المؤلم ويرى فاتنته وعشيقته تعاني من نقص في الإنارة ،  مخلفات بناء لها سنوات ، سيارات تالفة هنا وهناك ، شوارع وطرق تنتشر بين جنباتها الحفر، أرصفة مشوهة مدمرة ، بأحواض أشجار امتلت مخلفات و قمامة ، حظائر أغنام تجاورها مشوهة لجمالها وطيب أجوائها ، حدائق متصحرة  بموجودات متهالكة تجلب الهم و الغم .
لم أشأ أن أعيش معه هذه الكآبة ، وهذه النظرة التشاؤمية ، فأنا متفائل بالقادم فهو أجمل بإذن الله وقد راهنته أنه سيأتي اليوم الذي يكون حلمه واقع يعيشه .( قولوا يا رب )

الموضوع التالي : الترابط الأسري في المجتمع السعودي
الموضوع السابق : خديج جامعة طيبة و أذن حبشي !!

اكتب تعليق