نسير في طريق الحياة | صحيفة طيبة الآن الإلكترونية
thumb thumb
الاخبار
كشافة عمان تزور المعسكر الكشفي لخدمة الحجاج بالمدينة لجنة رعاية السجناء بالمدينة المنورة تطلق حملة لشراء أضحية العيد ملكة المعارض سحر هواش تقيم معرضها بالكويت نقابة البلدية لدولة الكويت حملة حافز : تهدف لتكريم العاملين المميزين في العمل رحلت الشيخة فريحة الأحمد الصباح”الأم المثالية” السجائر الالكترونية تغزو الكبار قبل الصغار السعودية البطالة لن تكون عائق امامنا بحلول عام 2022 المؤسسة الاهلية للأدلاء تستقبل وزير الحج والعمرة لتدشين خدمة الكترونية جديدة الكشافة ترشد أكثر من50 ألف حاجا بالمدينة شرطة المدينة تتمكن من القبض على تشكيل عصابي تخصص في الإعتداء على الأموال ،، قهوة وكتاب،، تواصل فعالياتها في سكة الحجاز بأمر الملك.. استضافة 1000 حاج وحاجة من أسر شهداء مصر وزير الحج والعمرة يتفقد أعمال الحج في المدينة المنورة بكامل جاهزيتها .. شرطة المدينة تستعد لخدمة ضيوف الرحمن أوسمة تميز وتكريم لكشافة الفرق الميدانية بالمدينة هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة تعزز إجراءات خطة تحويل المراكز إلى بيئة رقمية متخصصة . أدلاء المدينة يحتفون بولادة أصغر حاج يشارك والديه المناسك جدة تشهد ختام دورة منهجية الإعداد الفني في كرة القدم قائد كشفي يشيد بدور الكشاف السعودي مع الحجاج   ثقات المدينة الرياضية شريك معتمد للمنظمة السويدية للتدريب والتطوير الرياضي
أخبار طيبة الان..
نسير في طريق الحياة

نسير في طريق الحياة

بقلم الكاتبة : سميرة متولي

نسير في طريق الحياة ، نهتدي بقلوبنا فنحن دوماً نستفتيها ، نتعثر ونتحمل عاقبة سقوطنا ، فنحن اخترنا ذلك الطريق ، وتوقعنا المصير .. فما الإنسان إلا مخيراً مسيراً ..
يختار طريقه أولاً ، ثم بعد ذلك .. يصبح مسيراً ، أهدينا السبيل فكنا إما غالباً أو مغلوباً ، قائماً أو قاعداً ، ناجحاً أو فاشلاً ، عزيزاً أو مقهوراً .. وشاكراً أو كَفوراً ..
أطعِمنا الحب ، فاختلفت أنواع حبنا ..
حب الله ورسوله ، حب النفس ، حب الوطن ، حب الحياة ، حب المادة ، حب الأهل والولد ، وحب الطاعة والإنصياع ..

أمرنا بأن نطيع واحد ، فأطعنا كثيراً ..
أطعنا شهواتنا وهوانا وحتى من أفتانا بغير علم .. أو أمرنا بغير حق .. وكأن عقولنا للإيجار ، وقلوبنا تباع بأقل الأسعار ..
وبعد ذلك كله .. أصدرنا أحكاماً وقوانيناً جديدة تنتج عن قرارة حبنا لمن اتبعناه ، لا بعقلنا الذي ركناه ..
فباتت قلوبناً تتقلب كل يوم على يد ، وتصبغ كل يوم بلون ، وتحلق حيث تهوى ، وتتواجد حيث الحب في عينها يكون ..
فتبدلت الخرائط ، وتنوعت المفاهيم ، واختلفت الإتجاهات !
كل قلب يعيش في بقعه ، وكل عقل تسّور بسور ..
فكما أن الجمال يسكن في عين ناظره .. فإن القلب يسافر إلى جزر آسره ..
اجتمع القلب بالجمال الذي يراه ، والحق الذي يؤمن به .. تنوع حبنا واختلفت المدن .. فأصبحت الأرض غير الأرض!
اكتفينا بحب واحد فقط .. بالرغم من تنوعه ..
وانحصر الكون في تلك النقطه ، بالرغم من توّسعه ..
كل آمن بفكرة وطريقه وأبى سواها .. رفض أن يعيش بغيرها أو أن يمتلك عقله بعد أن هوى قلبه ..
سقط قلبه في ذلك الذي اختاره حباً ، وأراد أن يتبعه غيره .. فهذا الحب في عينه ، وهذا الحق والصدق والجمال .. وكل ما دونه ضلال !
وأفنى عمره جاهداً في استئجار عقول الآخرين الفارغه والجديدة .. والمعروضة للإيجار في زمن كثر فيه الجهلاء وقل فيه الأحرار ..
وغفلنا بأن بإختلافنا نتفرد ، وعلى حبنا الذي بلا عقل ! يجب أن نتمرد ..
فبثباتنا على الحق نكون راسخين ، وبحبنا الفطري الأبيض نكون مسالمين ، وبتقبلنا للغير نكون ناضجين ، وبقلوبنا التي نعقل بها .. نكون متميزين!
ولو شاء الله لجعلنا أمة واحدة ولا نزال .. مختلفين!

سميرة متولي

الموضوع السابق : # عيش السعودية .. نادي مدرسة الحي

اكتب تعليق