مطالب أمريكا في اليمن ! | صحيفة طيبة الآن الإلكترونية
thumb thumb
الاخبار
كشافة عمان تزور المعسكر الكشفي لخدمة الحجاج بالمدينة لجنة رعاية السجناء بالمدينة المنورة تطلق حملة لشراء أضحية العيد ملكة المعارض سحر هواش تقيم معرضها بالكويت نقابة البلدية لدولة الكويت حملة حافز : تهدف لتكريم العاملين المميزين في العمل رحلت الشيخة فريحة الأحمد الصباح”الأم المثالية” السجائر الالكترونية تغزو الكبار قبل الصغار السعودية البطالة لن تكون عائق امامنا بحلول عام 2022 المؤسسة الاهلية للأدلاء تستقبل وزير الحج والعمرة لتدشين خدمة الكترونية جديدة الكشافة ترشد أكثر من50 ألف حاجا بالمدينة شرطة المدينة تتمكن من القبض على تشكيل عصابي تخصص في الإعتداء على الأموال ،، قهوة وكتاب،، تواصل فعالياتها في سكة الحجاز بأمر الملك.. استضافة 1000 حاج وحاجة من أسر شهداء مصر وزير الحج والعمرة يتفقد أعمال الحج في المدينة المنورة بكامل جاهزيتها .. شرطة المدينة تستعد لخدمة ضيوف الرحمن أوسمة تميز وتكريم لكشافة الفرق الميدانية بالمدينة هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة تعزز إجراءات خطة تحويل المراكز إلى بيئة رقمية متخصصة . أدلاء المدينة يحتفون بولادة أصغر حاج يشارك والديه المناسك جدة تشهد ختام دورة منهجية الإعداد الفني في كرة القدم قائد كشفي يشيد بدور الكشاف السعودي مع الحجاج   ثقات المدينة الرياضية شريك معتمد للمنظمة السويدية للتدريب والتطوير الرياضي
أخبار طيبة الان..
مطالب أمريكا في اليمن !

خالد السليمان

الموقف الأمريكي الأخير من الأزمة اليمنية الذي حمله بيان السكرتير الصحفي للبيت الأبيض، أدان الأعمال الحربية التي تقوم بها ميليشيات الحوثي ضد السعودية، وشجب ممارسات القمع الوحشي التي تمارسها ضد معارضيها في صنعاء، وقتلها للرئيس السابق علي عبدالله صالح، وطالب دول التحالف بالسماح بتدفق البضائع التجارية والوقود عبر المنافذ الحدودية، وفي الوقت نفسه دعا لمستقبل يمني يخلو من الميليشيات الموالية لإيران !

السؤال كيف يمكن تحقيق الرغبة الأمريكية بمستقبل يمني يخلو من الحوثي، دون خوض الحرب وحصار الحوثي ومنع تهريب الأسلحة التي تتدفق متدثرة بالبضائع التجارية، والتحكم بتوفر الوقود الذي يحرك آلياته الحربية ؟!

فالحوثيون لن يتنازلوا طوعا عن مشروعهم الإيراني، ولن يحزموا حقائبهم ويغادروا صنعاء إلى صعدة باختيارهم ليتحولوا من مقاتلين إلى مزارعين، لذلك على الأمريكيين أن يشرحوا لنا كيف يمكن تحقيق رغباتهم ؟!

في الحقيقة كان يمكن لهذه الحرب أن تنتهي مبكرا لو أن المجتمع الدولي اتخذ موقفا صلبا وحازما لدعم الشرعية اليمنية، وتعامل مع الحوثيين على أنهم جماعة عميلة لإيران خارجة على الشرعية، بدلا من المواقف «المائعة» التي وفرت الغطاء السياسي للحوثيين، وأرسلت إشارات خاطئة شجعتهم على التمادي في ممارساتهم العدوانية، كما أن الأمم المتحدة تجاهلت مطالب الشرعية اليمنية والتحالف العربي بإخضاع ميناء الحديدة لإشراف دولي يحول دون جعله شريان حياة أعمال الميليشيات الحوثية الحربية !

في اليمن حرب فرضها الحوثي بالنيابة عن إيران على اليمنيين وجيرانهم، وعلى المجتمع الدولي أن يستوعب جيدا ما قاله الشيخ محمد بن زايد مؤخرا، من أن أي حل في اليمن لا يمكن أن يكون على حساب أمن واستقرار جيرانه !

الموضوع التالي : "لو لم يكن إخونجيًّا لودّ أن يكون
الموضوع السابق : مدينة «نيوم» وبقية المناطق !

اكتب تعليق