thumb thumb
عاجل
الأهلي يعلن عودة حسين عبد الغني مشابكه تنتهى بمقتل مواطن في العقد الرابع من عمره في منطقة جدة صدور عدد من الأوامر الملكية الكريمة تركي آل الشيخ يشكر القيادة بمناسبة تعيينه رئيساً لمجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه الدفاع المدني بالمدينه يباشر حادثة سقوط في وادي المخاضة بمحافظة المهد الصحة‬⁩ : الخطاب المتداول عن قرار بدل الاشراف وبدل التميز .. مزوّر. وزراة الصحة : دواء vitrakvi لا يعالج مرض السرطان كليا وزارة العمل : لاصحة لما تم تداوله عن تثبيت المقابل المالي للعمالة الوافدة وإلغائه عن المرافقين مكافحة المخدرات بمنطقة المدينة المنورة تحبط عملية تهريب مخدرات بمطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي ادارة نادي احد تقيل المدرب فرانسيسكو أرسي مواطن ينقذ محطة وقود من حريق كارثي في محافظة خيبر الصحة: ضبط وافد امتهن العلاج بالطب البديل بدون ترخيص في القصيم أمر ملكي بإنهاء خدمات عدد من الضباط بالاستخبارات العامة النائب العام: خاشقجي توفى وايقاف 18 شخص الصحة تضبط مدعي للطب البديل في جازان ارامكو: لا صحة لما يجري تداوله بشأن زيادة ⁧‫أسعار البنزين‬⁩ ابتداءً من الغد. وزارة الصحة في الرياض تضبط شخص يبيع أدوية تسبب الإجهاض شرطة المدينة المنورة تضبط تشكيل عصابي تورط بسرقة أموال من خمسة عشر جهاز صرف آلي بالمدينة المنورة وجدة وتبوك ، وتقبض على المتورطين في جرائمه. السماح لجميع المعتمرين بزيارة كل مدن المملكة العربية السعودية إعتباراً من اليوم سمو ولي العهد يصل المدينة المنورة قادماً من جدة مستقلاً قطار الحرمين السريع
سبتمبر 25th, 2018 23 مساءً
الاخبار
جمعية المدينة المنورة الأهلية تساهم في صناعة فرص عمل لشباب وفتيات المدينة المنورة أكادمية الدانة تحقق الفوز على فريق العدالة ضمن بطوله رياحين طيبه حافظ يحتفل بقدوم ليان الجمعية السعودية للفنون التشكيلية بالمدينة المنورة تقيم معرض فني بعنوان ألوان حجازية السوبر الايطالي في الجوهرة المشعة سوريا تودع كأس أمم آسيا من دور المجموعات أكادمية الدانة تحقق الفوز على فريق العدالة ضمن بطوله رياحين طيبه عضو العلماء :صالح الفوزان يستقبل وزير التعليم حمد آل الشيخ التعادل الايجابي يسيطر على المباراة الافتتاحية لبطولة رياحين طيبة اللجنة السعودية لخبراء ومترجمي لغة الاشارة تقيم دورة اساسيات لغة الاشارة العربية الموحدة بالمدينة المنورة الأهلي يعلن عودة حسين عبد الغني برنامج منتجون يشارك في معرض MED STARTUP أمير منطقة المدينة المنورة يطالب بسرعة التنسيق والترتيب بين الأمانة وهيئة التطوير لإيجاد حل للبساطين في سوق المناخة وزير العدل: عقود الإيجار الغير مسجلة في الشبكة الإلكترونية لخدمات الإيجار ليس لها أثر قضائي مشابكه تنتهى بمقتل مواطن في العقد الرابع من عمره في منطقة جدة نادي منبر الاعلام يقدم دورة بعنوان أساسيات التقديم التلفزيوني المديرية العامة لخدمات المياه بمنطقة المدينة المنورة تنوه إلى اكتمال شبكة المياه بمحافظة الحناكية. إمارة منطقة مكة المكرمة تأمر بتوجيه التطوير في منطقة النكاسة محافظ الحناكية يستقبل مدير عام خدمات المياه بمنطقة المدينة المنورة نادي منبر الإعلام يقدم دورة أساسيات التقديم التلفزيوني
أخبار طيبة الان..
رقية البعير

 خلف الحربي
الأمم التي لا تعمل تبدع في ابتكار الحكايات الخيالية، ويروق لها كثيرا الهروب من واقعها الخامل إلى عوالم الوهم والماورائيات، وتأخذ قصص السحر والحسد حيزا كبيرا من وقتها، ولهذا يمكن أن تظهر لوحات في بعض المواقع يعلن أصحابها عن بيع كميات من ماء (مقري فيه) مخصص للإبل كي تشربه ويتم غسلها فيه!، وبالتأكيد سوف يلقى هذا الماء المضاد للحسد سوقا رائجة؛ لأن كل ناقة (مزيونة) يبلغ سعرها ملايين الريالات تبدو مكشوفة أمام طلقات أصحاب الأعين (الحارة) الذين يهمهم التنكيد على صاحب هذه الناقة كي لا يهنأ بجمالها الأخاذ!
عيون الحاسدين الحارة ليست مستعدة لالتقاط الصور المدهشة لهبوط المركبات الفضائية على سطح المريخ، فهذا بالنسبة لها خيال.. والواقع هو ما يدور في ذهن صاحب الناقة المزيونة!، وهكذا يطرح كل سوق بضائعه وفقا لما يفكر فيه أهله.. فمن يريد تحويل الخيال إلى واقع يصنع مركبة فضائية، ومن يريد الهروب من الواقع إلى الخيال ينتج ماء (مقري فيه) لتحصين الإبل من الحسد!… ويا له من سباق!.
قبل أن تنتشر إعلانات ماء الإبل المقاوم للحسد، نشرت أخبار عن ضبط راقٍ هنا أو راقٍ هناك يستغل غطاء الرقية الشرعية للتحرش بزبائنه من النساء.. هذا بخلاف الراقي الذي استنطق جنيا سكن قاضيا تورط في قضية فساد كبرى.. والراقي الذي تسبب بقتل ضحيته عبر صعقها بالكهرباء.. وقصص تعاون عدة جهات رسمية في البحث عن عمل سحري مدفون هنا أو مخبأ هناك.. ما يعني أن هذه الإعلانات المخصصة لحماية الإبل من الحسد تجيء في سياق عام يرى أهله أن المبالغة في الجنوح إلى الأوهام أسهل كثيرا من مواجهة الواقع!.
حفظ الله الإبل (المزيونة)، وكذلك الإبل (الشينة)، من رشقات أعين الحاسدين… ورحم الله أهلها الحقيقيين الذين لم يغسلوها عبر تاريخهم بالماء المقاوم للحسد، بل حملوا عليها نور الحضارة في مشارق الأرض ومغاربها، ثم دار الزمان دورته العظيمة، وبلغ الجهل بالناس مبلغا عظيما، فاختلط الحابل بالنابل والحقيقة بالوهم، فأنتج أحفادهم هذا الماء العجيب!.

الموضوع التالي : أمسكوا عنزكم، تيسنا ما يجيـها
الموضوع السابق : من أجهـض الشرطة المجتمعية ؟

اكتب تعليق