الطاقة المتجددة.. مازلنا ننتظر | صحيفة طيبة الآن الإلكترونية
thumb thumb
الاخبار
كشافة عمان تزور المعسكر الكشفي لخدمة الحجاج بالمدينة لجنة رعاية السجناء بالمدينة المنورة تطلق حملة لشراء أضحية العيد ملكة المعارض سحر هواش تقيم معرضها بالكويت نقابة البلدية لدولة الكويت حملة حافز : تهدف لتكريم العاملين المميزين في العمل رحلت الشيخة فريحة الأحمد الصباح”الأم المثالية” السجائر الالكترونية تغزو الكبار قبل الصغار السعودية البطالة لن تكون عائق امامنا بحلول عام 2022 المؤسسة الاهلية للأدلاء تستقبل وزير الحج والعمرة لتدشين خدمة الكترونية جديدة الكشافة ترشد أكثر من50 ألف حاجا بالمدينة شرطة المدينة تتمكن من القبض على تشكيل عصابي تخصص في الإعتداء على الأموال ،، قهوة وكتاب،، تواصل فعالياتها في سكة الحجاز بأمر الملك.. استضافة 1000 حاج وحاجة من أسر شهداء مصر وزير الحج والعمرة يتفقد أعمال الحج في المدينة المنورة بكامل جاهزيتها .. شرطة المدينة تستعد لخدمة ضيوف الرحمن أوسمة تميز وتكريم لكشافة الفرق الميدانية بالمدينة هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة تعزز إجراءات خطة تحويل المراكز إلى بيئة رقمية متخصصة . أدلاء المدينة يحتفون بولادة أصغر حاج يشارك والديه المناسك جدة تشهد ختام دورة منهجية الإعداد الفني في كرة القدم قائد كشفي يشيد بدور الكشاف السعودي مع الحجاج   ثقات المدينة الرياضية شريك معتمد للمنظمة السويدية للتدريب والتطوير الرياضي
أخبار طيبة الان..
الطاقة المتجددة.. مازلنا ننتظر

 عيسى الحليان
تحتل الإمارات المركز الثالث بين أكبر منتجي الطاقة الشمسية في العالم وتعد محطة شمس من أضخم المحطات الشمسية المركزة في العالم بطاقة 100 ميجاوات.
وفي المغرب تم التعاقد على إنتاج 42% من طاقة الكهرباء في البلاد عام 2020 عن طريق الطاقة المتجددة وذلك عن طريق القروض الدولية بعد أن تم التعاقد على إقامة 1.7 مليون متر من الألواح الشمسية لإنتاج 20.000 ميجاوات من الكهرباء.
وفي إسرائيل يتم حاليا بناء خامس أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم قادرة على تزويد 40 ألف منزل بالكهرباء كجزء من ثلاث محطات سوف يصل إنتاجها عام 2020 إلى 250 ميجاوات.
منذ نعومة أظفارنا ونحن نسمع عن الطاقة الشمسية، درسنا ذلك في المناهج لكن المسألة لم تكن تتجاوز بضع لوحات في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية فقط لتكون ضمن برنامج الزوار الأجانب للمدينة.
استبشرنا خيرا عند إقامة مدينة الملك عبدالعزيز للطاقة الذرية والمتجددة قبل أربع سنوات لكن منذ ذلك الوقت لم نسمع سوى بعض التصاريح من وقت لآخر رغم أن المدينة أخذت وقتها للإعلان عن استراتيجيتها في هذا المجال الحيوي الذي لا يحتمل التأخير.
نجتر كلامنا صباح مساء عن الاستنزاف في الوقود الأحفوري الذي تعتمد عليه محطات الكهرباء والتحلية وبثمن بخس لكن ليس ثمة بدائل حقيقية في المستقبل القريب.
المدينة لديها ميزانية سنوية تفوق 500 مليون ورغم ذلك لا نعرف شيئا عن برامجها ودراساتها التي بقيت حبيسة بين الشركات الاستشارية وأعمال اللجان ودهاليز البيوقراطية.
لدينا أكبر مساحة للطاقة الشمسية في العالم ولدينا أكبر استهلاك فردي للوقود ولدينا الأموال، ألا تكفي هذه الأسباب مجتمعة لتجعل من المملكة أكبر موئل للطاقة الشمسية والمتجددة في العالم؟.

الموضوع التالي : منبوذون
الموضوع السابق : الأسماء المستعارة.. وبداياتهم مع

اكتب تعليق