thumb thumb
عاجل
وزارة الخدمة المدينة تٌطلق اللائحة التنفيذية للموارد البشرية لخدمة المدنية : إلغاء بوابة التوظيف جدارة أمير مكة يوجه بالقبض على المعتدي على إمرأة في مكة الأهلي يعلن عودة حسين عبد الغني مشابكه تنتهى بمقتل مواطن في العقد الرابع من عمره في منطقة جدة صدور عدد من الأوامر الملكية الكريمة تركي آل الشيخ يشكر القيادة بمناسبة تعيينه رئيساً لمجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه الدفاع المدني بالمدينه يباشر حادثة سقوط في وادي المخاضة بمحافظة المهد الصحة‬⁩ : الخطاب المتداول عن قرار بدل الاشراف وبدل التميز .. مزوّر. وزراة الصحة : دواء vitrakvi لا يعالج مرض السرطان كليا وزارة العمل : لاصحة لما تم تداوله عن تثبيت المقابل المالي للعمالة الوافدة وإلغائه عن المرافقين مكافحة المخدرات بمنطقة المدينة المنورة تحبط عملية تهريب مخدرات بمطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي ادارة نادي احد تقيل المدرب فرانسيسكو أرسي مواطن ينقذ محطة وقود من حريق كارثي في محافظة خيبر الصحة: ضبط وافد امتهن العلاج بالطب البديل بدون ترخيص في القصيم أمر ملكي بإنهاء خدمات عدد من الضباط بالاستخبارات العامة النائب العام: خاشقجي توفى وايقاف 18 شخص الصحة تضبط مدعي للطب البديل في جازان ارامكو: لا صحة لما يجري تداوله بشأن زيادة ⁧‫أسعار البنزين‬⁩ ابتداءً من الغد. وزارة الصحة في الرياض تضبط شخص يبيع أدوية تسبب الإجهاض
أكتوبر 8th, 2018 23 مساءً
الاخبار
تكريم منسوبات مكتب تعليم شمال بنات على منجزات عام 1440هـ تكريم وحدة شراكة المدرسة مع الأسرة والمجتمع في الحفل الختامي المدارس الفائزة في مبادرة الشراكة بين الواقع والمأمول طالبات المرحلة المتوسطة تميّزن في مسابقة Reading Aloud نفذت إدارة الموهوبات ملتقى معلمات فصول الموهوبات الأول بعنوان (إبداع وتميز) ​بحضور أكثر من ” 400 ” طالب وطالبة نيابة عن أمير منطقة المدينة سمو الأمير سعود يرعى ندوة ” الأمن السيبراني “ نفذت فعاليات ملتقى (التقنية الرقمية للتربية الأسرية) في مكتب تعليم غرب المدينة زيارة فريق إدارة تعليم مكة لمنطقة المدينة التعليمية ضمن برنامج الزيارات التبادلية بين إدارات التعليم انطلاق الملتقى الأول لأندية الحي الترفيهية التعليمية بعنوان (ملتقى السعادة) أكملت ” فعالية معرض هيفاء مول ” بهيفاء مول بمدينة جدة يومها الخامس على التوالي بعد أن تم أفتتاحها من قبل اهلى وعائلات جدة والتى تزامنت مع الأجواء الربيعيه بشهر ابريل الحالى المتميزة . برعاية سعادة مساعد الصحة إطلاق حملة (وزنك مثالي) هيئة الاتصالات تصدر مخالفات بقيمة تتجاوز 38 مليون ريال سعودي أمين عام مجلس إمارة منطقة مكة المكرمة يدشن الشعار الجديد لفريق حياتنا رسالة التطوعي بمكة المكرمة بحضور عدد من الشخصيات رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية بالنخيل يفتتح مقرها الجديد معرض هيفاء مول يقام على مدار شهر شعبان الحالي أهالي منطقة جازان يناشدون الهيئة العامة للطيران بتفعيل رحلات مباشرة لعدد من مناطق المملكة عباءة التخرج لاترضي خريجات طيبة طفل عمره 20 عام 147 ألف عود ثقاب يصنع بها باخرة تيتانيك فريق (صُناع السعادة) يزور دار ناقهي الصحة النفسية .. جمعية طيبة النسائية تُطلق الملتقى العلمي الأول لإستدامة العمل الخيري #أصلهاثابت_40عامامنالعطاء
أخبار طيبة الان..
يرثون مانديلا .. ويعتبرونه «خال»!

 

رحيل نيلسون مانديلا، كان درسا، فمع أنه كان مريضا لفترة طويلة، إلا أن الحزن عم أرجاء العالم، على فقد رجل، أبسط وأعمق ما يقال عنه أنه رجل شريف. عذب وسجن دهرا، فخرج وما في قلبه ذرة من ضغينة على سجانه، ما جعله يقود بلاده إلى سلام اجتماعي، وهو ما قدره العالم، فحزن على غياب الرجل المناضل الشهم.ذرفت الدموع في كل مكان على هذا الرجل الذي حارب العنصرية، غير أن سؤالا طرح عبر أكثر من كاريكاتير وتغريدة في الإنترنت، هل نحن فعلا ننعى مانديلا وقد أخذنا بالمبادئ التي يدعو إليها. هل حين نحزن لرحيله نقوم بعملية مراجعة لذواتنا وأنفسنا، في التعامل مع الآخرين المختلفين، لونا وشكلا وعرقا؟!الإجابة ستكون متعبة. لا تزال كلمة «الخال» تستخدم على نطاقٍ واسع، كتعبير عن أصحاب السحنة الداكنة، هذا على سبيل التلطيف، وإلا فإن كلمة العبد، رغم انتهاء العبودية تتردد من حين لآخر للتأكيد على صعود العنصرية، ناهيك عن التعامل ضد الخدم فهو أمر محزن، إذ تطالعنا الصور يوميا عن طريقة معاملة الخدم، من مثل وضعها في آخر السيارة مع الشنط والأكياس، وإذا دخلوا إلى مطعم عزلوها عنهم لتأكل في مكان قصي. هذه أساليب ثار عليها مانديلا، فهل نحن نرثيه وقد آمنا بالذي قام به؟! أليست محاربة العنصرية إنما تبدأ من الذات ومن داخل الإنسان في التعامل لا من خلال الدموع والبكاء الذي نم عن تقليد محض؟!بعض من يرثي مانديلا يسمي الأسود «خالا»، والباكستاني «أبو خلاقين»، والآسيوي «الأفنس»، ولكنه لا يجد غضاضة في أن يدخل ضمن موجة الرثاء الإعلامي للراحل مانديلا.مانديلا ليس بحاجة لمديح، ملأ الدنيا وشغل الناس، وحاز على نوبل، وكرم، وشرق وغرب. لكنه يحتاج أن تكون مبادئه موضع التطبيق، لا يكفي أن تتأبط مذكراته «رحلتي الطويلة من أجل الحرية» وتمشي بها وتفاخر بقراءتها إن لم تكن قد اعتمدت محاربة العنصرية كأسلوب من أساليب الحياة.
الموضوع التالي : القمة .. والأخطار المحدقة
الموضوع السابق : الاتحاد الخليجي.. حلم واقعي!

اكتب تعليق